تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. سمو وزير الرياضة يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي للحوكمة والامتثال لتعزيز النزاهة في الوسط الرياضي
الجلسة الإفتتاحية

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله-، افتتح سمو وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، اليوم الإثنين، المؤتمر الدولي للحوكمة والامتثال لتعزيز النزاهة في الوسط الرياضي، الذي ينظمه معهد إعداد القادة بالتعاون مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، وجامعة الملك سعود ممثلة بكلية علوم الرياضة والنشاط البدني كشريك علمي للمؤتمر الذي يقام يومي 28-29 ديسمبر الجاري.

وقال سمو وزير الرياضة في كلمة الافتتاح: "أهلاً وسهلاً بكم في هذا المؤتمر، الذي يسعدني أن أرحب في بدايته بكم وبمشاركتكم، وأتمنى أن تكونوا جميعاً بكامل الصحة والعافية، كما أهنئ الجميع بقرب العام الميلادي الجديد، متطلعاً بكثير من الأمل أن يكون 2021 عام خير وسلام يعم العالم أجمع، وأن نجتاز فيه جميعاً هذه الظروف الصعبة التي عاشتها كل الدول والشعوب مع جائحة كورونا".

وأضاف: "دعوني أعرب لكم في البداية عن سعادتي الشخصية بتواجدكم معنا في المؤتمر الدولي للحوكمة والامتثال لتعزيز النزاهة في الوسط الرياضي، في الوقت الذي نشهد فيه تطوراً كبيراً في مملكتنا على كافة المستويات والأصعدة، والذي أثمر عن استضافات العديد من الأحداث والمؤتمرات الدولية الكبيرة في شتى المجالات والقطاعات، وهو الأمر الذي تسعى لتحقيقه حكومة المملكة عبر رؤية 2030".

وتابع، أود أن أعرب في الحقيقة عن فخري واعتزازي بالرعاية الكريمة التي منحنا إياها مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – لهذا المؤتمر الدولي، والذي يحظى أيضاً بدعم كبير من قبل سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله، وهو امتداد لما توليه قيادتنا الرشيدة من دعم كبير وحرص على تطبيق أعلى معايير أنظمة الحوكمة والنزاهة في كافة قطاعات الدولة على وجه العموم، والقطاع الرياضي على وجه الخصوص. وزاد قائلاً، إن هذا المؤتمر الذي ننظمه اليوم، بالتعاون مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد – نزاهة -، وبمشاركة جامعة الملك سعود، ممثلة بكلية علوم الرياضة والنشاط البدني كشريك علمي للمؤتمر، يهدف إلى توفير منصة للنقاش العلمي حول إجراءات الحوكمة والنزاهة الرياضية، وفق متطلبات ومستهدفات رؤية المملكة 2030، من خلال تبادل الخبرات الخاصة بها، وتسليط الضوء على انعكاساتها على تنمية الاستثمار الرياضي، ولعلي أنتهز هذه الفرصة السانحة لأطلعكم على أننا في وزارة الرياضة قمنا بتطبيق وتفعيل حوكمة الأندية الرياضية، ضمن استراتيجية دعم الأندية في المملكة وفق معايير وأسس علمية تستهدف تنظيمها ماليا وإداريا بشكل دقيق، وبمتابعة مستمرة ودورية، وذلك لتفعيل وترسيخ مبادئ النزاهة، مثل: الشفافية، مكافحة الفساد، والحوكمة ضمن ممارسات قطاع الرياضة في المملكة.

وأكد سموّه، إن هذه الجهود تأتي لإيماننا التام بأنها سوف تضيف للقطاع الرياضي أساليب إدارية تساهم في رفع الكفاءة وزيادة الإنتاج إداريا، ما ينعكس بالنتائج على أرض الواقع، لذا أدعوكم جميعا أن تتبنوا هذا الفكر وتساهموا في نشره ضمن زملائكم في القطاع الرياضي، للنهوض برياضة وطننا الغالي، ولنحقق الإنجازات التي نسعى لها سويا.

واختتم قائلاً، آمل أن نخرج من هذا المؤتمر الدولي بتوصيات ترسم استراتيجيات واضحة، تعود بالنفع والفائدة على هذا القطاع الحيوي المهم، وكافة منسوبيه للنهوض بالعمل الإداري والاستثماري المقرون بالنزاهة في الوسط الرياضي، كما أود أن أشكر كافة من شارك في تنظيم هذا المؤتمر من الزملاء في نزاهة، وجامعة الملك سعود، ومركز جودة الحياة، ومعهد إعداد القادة.



تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. سمو وزير الرياضة يفتتح فعاليات المؤتمر الدولي للحوكمة والامتثال لتعزيز النزاهة في الوسط الرياضي

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -، يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، الاثنين القادم، فعاليات المؤتمر الدولي للحوكمة والامتثال لتعزيز النزاهة في الوسط الرياضي، الذي تنظمه وزارة الرياضة ممثلة بمعهد إعداد القادة "عن بعد"، بالتعاون مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، وبمشاركة جامعة الملك سعود ممثلة بكلية علوم الرياضة والنشاط البدني كشريك علمي للمؤتمر.

ويهدف المؤتمر الذي يستمر يومين، إلى توفير منصة للنقاش العلمي حول إجراءات الحوكمة والنزاهة الرياضية وفق رؤية المملكة 2030، وأهميتها في المجال الرياضي، وتقديم أفضل الممارسات في هذا المجال، وتبادل الخبرات الخاصة بها، مع تسليط الضوء على انعكاساتها على الاستثمار الرياضي، بالإضافة إلى دراسة دورها في إدارة التغيير في هذا المجال.

وينطلق المؤتمر بكلمة لسمو وزير الرياضة في جلسة الافتتاح، التي يرأسها مدير عام معهد إعداد القادة عبدالله بن فيصل حماد، ثم سيناقش المشاركون باليوم الأول من المؤتمر وفي جلسته الأولى التي تحمل عنوان "تحديات الحوكمة والنزاهة في المنظمات الرياضية" ويرأسها عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود الدكتور محمد حطوط ثلاثة محاور رئيسة، حيث سيتحدث البروفيسور الأمريكي "ستيفن استس" في المحور الأول عن "الحوكمة ومقاومة التغيير في المنظمات الرياضية"، فيما يتناول الأمريكي "دانيال راشر" في المحور الثاني "حوكمة القطاع الرياضي مالياً"، مع التطرق إلى عدد من التجارب العالمية، ويتحدث البروفيسور والمستشار في القيادة الرياضية البريطاني "كريغ ماكغواير" في المحور الثالث عن "أثر الحوكمة على استراتيجيات المنظمات الرياضية".

أما الجلسة الثانية التي ستُعقد في اليوم نفسه، فستكون بعنوان "الحوكمة والنزاهة وانعكاساتها على التسويق الرياضي"، ويرأسها رئيس قسم الإدارة الرياضية في جامعة الملك سعود الدكتور فواز الحكمي، وسيتحدث فيها كل من الدكتور مقبل بن جديع المتخصص في التسويق الرياضي، والأمريكية "نالاني بتلر" المستشارة الدولية في التسويق الرياضي، والبريطاني "فاسيل جيرجينوف رئيس الجمعية الأوروبية للإدارة والحوكمة الرياضية، في محور "استهداف المرأة في القطاع الرياضي: أخلاقيات وقيم المجتمع"، على أن تختتم الجلسة بعرض وثائقي عن معهد إعداد القادة.

ويبدأ اليوم الثاني من المؤتمر (الثلاثاء 29 ديسمبر 2020) بالجلسة الثالثة، والتي تحمل عنوان "حوكمة الأنظمة الرياضية والقوانين المنظمة لها"، برئاسة الدكتور محمد الشمري، ويستعرض في بدايتها الروسي "نيكولاي بيشن" المتخصص في القانون الرياضي الدولي، محور "التوافق والاختلاف بين الأنظمة الرياضية العالمية والمحلية للدول"، يليها مناقشة نموذج مشروع القدية من خلال محور "النزاهة والشفافية في الهيئات الترويجية"، الذي يقدمه الدكتور أيمن الرفاعي، ثم يتحدث مدير إدارة تطوير الأنظمة واللوائح في هيئة الرقابة ومكافحة الفساد عبد الله القحطاني في المحور الخاص بـ "حوكمة الأنظمة الرياضية والقوانين المنظمة لها".

وفي الجلسة الرابعة التي تحمل عنوان "تجارب الأندية السعودية مع الحوكمة"، ويرأسها الدكتور ماجد الأحمد من الإدارة الرياضية في جامعة الملك سعود، سيتحدث فيها الرئيس التنفيذي لنادي الفتح أحمد العيسى، عن كيفية تميز النادي في الحوكمة، ويناقش بعدها مستشار سمو وزير الرياضة المشرف على استراتيجية دعم الأندية عبد العزيز المسعد، محور "لماذا الحوكمة؟ وماذا بعد؟" والذي يدور حول آلية تطبيق الحوكمة في الأندية الرياضية.

وفي الختام سيقدم مدير عام معهد إعداد القادة عبد الله بن فيصل حماد وعميد كلية علوم الرياضة والنشاط البدني بجامعة الملك سعود الدكتور سليمان الجلعود، التوصيات في ضوء النتائج التي سيسفر عنها المؤتمر، الذي سيشهد مشاركة عدد من الخبراء والمختصين في القانون والتسويق الرياضي، بهدف الوصول إلى بيئة رياضية ملائمة، وفق إجراءات حوكمة دقيقة ترسم استراتيجيات واضحة تعود بالنفع والفائدة على هذا القطاع الحيوي المهم، وكافة منتسبيه للنهوض بالعمل الإداري والاستثماري المقرون بالنزاهة في الوسط الرياضي.



مصدر الخبر

https://www.spa.gov.sa/2172305